2019-12-09 09:19:36
الشيخ ياسر العزيبي ينفي ادعاء ورثة العبد السلامي بأرض جعولة بلحج

أكد للأمناء الشيخ ياسر عبدالله فضل العزيبي رئيس جمعية ملاك الأراضي والعقارات الخاصة مديرية تبن  محافظة لحج  وعضو المجلس المحلي مديرية دارسعد محافظة عدن  ، بان الجمعية تاسست من اجل احقاق الحقوق لأهلها وزهق اي باطل  ولا يمكن لرئيسها أو  اي عضو  قيادي فيها القيام بالاستيلاء على اي حق خاص  او  عام ، مشيراً الى متابعات منذ زمن طويل قام بها بخصوص أملاك السادة العواهج بمنطقة جعولة بلحج بصفته وكيلاً للورثة بموجب وكالة ووثائق شرعية قانونية  تحكي ميراثاً لملاكها من سادة العواهج ، كما توجد متابعات واجراءات عديدة  بما فيها حكم محكمة صادر عن محكمة الحوطة الابتدائية  واخر عن محكمة  دارسعد بعدن  ،  واضاف جميع الوثائق حيازة الأرض هي  حقوق خاص ملك السادة العواهج  ورثة السيد علوي بن احمد حامد عوهج  الواقعة في السيلة جنوب جعولة وحدودها  قبلياً  معمل الوفاء للمياه المعدنية وطائفة من مزرعة الصرمي  ، وبحرياً  الطريق الترابي المؤدي الى الكدمةوالوادي الكبير  ، وشرقياً  الطريق الرصعة بالاحجار ، وغربياً  الساقية الحجرية الممتده من الجنوب إلى الشمال.

واستنكر الشيخ  " العزيبي "  قيام ورثة  عبدالرحيم عبدالله العبد السلامي بنشر إعلان تحذيري باحدى الصحف الأهلية الصادر بعدن بعددها رقم 1970 يوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019 على صفحتها رقم 14  ،  وقال مؤسف جداً قيام الصحيفة بنشر  ذلك الإعلان دون اي اثبات  بوثائق شرعية وقانونية  تؤكد ماجاء بالإعلان المدفوع الثمن مقدماً  مكتفي بنشره بأسم ورثة ولا نعلم  أسماء الورثة ، واصفاً  الإعلان كيدي وباطل لا أساس له من الصحة في الأرض  ،  وانما مغزى وهدف الإعلان هو استهداف شخصي له كرئيس الجمعية وعضو محلي وشيخ قبلي بارز بقبيلة العزيبة  ،  ربما لاغراض ومصالح شخصية من قبل طرف الإعلان واخرين.
وكشف رئيس الجمعية عن وكيل اخر إلى جانبه لورثة سادة العواهج  هو السيد كمال العوهجي مما يثبت كلامه باستهدافه شخصياً ، معززاً صحة كلامه بملف متكامل يحمل وثائق الأرض والتوكيلات واجراءات عديدة بما في ذلك اسقاط وتقرير لجان زراعية واحكام قضائية في الأرض المسماه السيلة الواقعة في جعولة مديرية تبن بلحج  .
واردف قائلاً على صاحب الإعلان معرفة اين تقع املاك العبد السلامي  ؟ وماجاء في الادعاء بالاعلان هي أرض ملك السادة ولربما يكون لورثة العبد السلامي ملك في اطار ملكية العقربي وليس بملك السادة المتعارف علية منذ سنوات اباً  عن  جد.

واختتم الشيخ " ياسر " الحديث مع الأمناء بالاحتفاظ بحقوقة ومقاضات الصحيفة لنشرها إعلان دون وثائق تؤكد ماجاء فيه وعدم سعيها لتقصي الحقيقة وانما الاكتفاء باستلام قيمة الإعلان المدفوع الاجر مقدماً ونشره دون اي مراعاة لشروط العمل الصحفي الذي يتطلب النزاهة والامانة باعتبار الإعلام سلطة رابعة ، وكرر الشيخ ياسر النفي والتكذيب لنص ماجاء بالادعاء بملكية الأرض ورفض الإعلان شكلاً ومضموناً  ،  موضحاً ترأسه جمعية بأسم ملاك الأراضي والعقارات في لحج  ويعمل من خلالها على احقاق الحق وزهق الباطل  ،  ولا يسمح لنفسه او للجمعية بالاستيلاء على ملك الغير كان خاص او عام، او الاساءه له  ،  واضاف من يرغب معرفة الحقيقة من على أرض الواقع ينزل الى مكان الأرض ويسأل عنها  للتاكد من ملكية سادة العواهج لهذة الأرض منذ زمن بعيد ، واشار على وجود قضية منظور بالمحكمة والقضاء هو الفيصل في احقاق الحقوق وليس إعلان كيدي باحد الصحف التي فضلت المال على معرفة الحقيقة عبر مصادرها .

وعبر الشيخ ياسر العزيبي عن شكره وتقديره لرئيس تحرير صحيفة الأمناء السيد عدنان الاعجم وكافة طاقم الصحيفة والتي تحرص دائماً على نشر الحقيقة واثبات شعارها " أمانة الكلمة  ... احترام الحقيقة " بعكس الصحف الصفراء التي انتشرت مؤخراً والتي بعضها تخدم اجندة خارجية ضد الوطن والمواطن في المحافظات الجنوبية ، متمنياً للأمناء مزيداً من التقدم والازدهار والنجاح في مسيرة عملها الإعلامي.

http://alomana.net/details.php?id=103283