آخر تحديث :الجمعة 30 اكتوبر 2020 - الساعة:00:36:41
آخر الأخبار
بقِطَع "الكيك" والتقاط الصور والمزايدة بتحرير القدس ..
هكذا احتفى إعلام الإخوان ومحور ( قطر - تركيا - إيران " بذكرى احتلال صنعاء "21 سبتمبر"
(الأمناء/ غازي العلوي:)

ليست العاصمة اليمنية صنعاء وحدها من يحتفل، الإعلام الإيراني والإخواني بسقوطها بيد ما وصفه بالاحتلال، بل تعداها للمزايدة على ما تعانيه الدول العربية والإسلامية الواقعة تحت وطأة الاحتلال وفي مقدمتها فلسطين، الذي يحاول الإعلام الإيراني والإخواني المزايدة باسمها تحت يافطة "تحرير القدس من الكيان الإسرائيلي" .

يوم أمس الاثنين والذي صادف الـ"21" من سبتمبر، والذي صادف الذكرى السادسة لاجتياح جماعة الحوثي للعاصمة اليمنية صنعاء والسيطرة على كافة معسكراتها ومرافقها الحكومية والخدمية، احتفى الإعلام الإيراني والتركي والقطري، وفي مقدمته إعلام حزب الإصلاح (الجناح العسكري لتنظيم الإخوان المسلمين في اليمن) بهذه المناسبة بطريقته الخاصة التي صورت للعالم بأن هذا اليوم ليس يوم "النكبة" كما يسميه اليمنيون وإنما يوم الانتصار وولوج البلد إلى عهد الرفاهية والسلام الدائم.

يرى مراقبون ومتابعون للشأن اليمني في تصريحات خاصة أدلوا بها لصحيفة "الأمناء" بأن وسائل إعلام دول ما وصفوها بـ"محور الشر" في إشارة إلى (قطر – تركيا - إيران) بالإضافة إلى إعلام جماعة الإخوان المسلمين احتفت يوم أمس بطريقتها الخاصة، وبتلك الصورة المثيرة واللافتة للدهشة والاستغراب، والتي أظهرت من خلالها مدى زيف ادعاءاتها التي ظلت تتغنى بها طوال السنوات الماضية، والتي غالبا ما يكون في ظاهرها الدفاع عن الحقوق والحريات ومساندة الشعوب العربية في الخلاص من الظلم والاضطهاد والاحتلال وباطنها الإسهام في تعميق الصراع وضرب المشروع العربي والإسهام في خلخلة الأنظمة العربية وزيادة التمدد والتوسع للمشروع الفارسي في المنطقة .

من العاصمة السعودية الرياض، ظهر يوم أمس عدد من وزراء الشرعية الذين يعيشون رغد العيش هناك منذ اجتياح الحوثي للعاصمة صنعاء قبل ست سنوات وهم يحتفلون بذكرى اجتياح الحوثي للعاصمة صنعاء بما لذ وطاب من المأكولات والكيك وكأنها ليست ذكرى يوم "النكبة"، وهو اليوم الذي يؤرّخ لأسوأ نكبة في تاريخ اليمن بل يوم الانتصار والانتقال من ضنك العيش في صنعاء إلى الرفاهية والترف في فنادق الرياض وإسطنبول والدوحة .

وفي تعليقاتهم حول مظاهر الاحتفاء بذكرى النكبة (21) سبتمبر التي أبرزتها وسائل إعلام قطر وإيران وتركيا وجماعة إخوان اليمن، يقول ناشطون جنوبيون بأنه كان الأحرى بقيادات تنظيم جماعة الإخوان المسلمين والمنضوية في إطار الشرعية ووسائل إعلامهم تسخير هذه الذكرى الأليمة بالتذكير بجرائم جماعة الحوثي وانتهاكاتها بحق الشعب اليمني وليس استخدامها شماعة لدقدقة العواطف وغطاء للمزايدة بتحرير القدس لتنفيذ أجندات معادية تستهدف المشروع القومي العربي.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص