آخر تحديث :السبت 08 اغسطس 2020 - الساعة:01:06:30
مقتل امرأة وجرح أربع نساء بينهن طفلة بعمليات قنّص قام بها عناصر المليشيات الحوثية شمال وغرب الضالع
(الضالع/الامناء/ خاص:)

في سابقة خطيرة، صعدت المليشيات الحوثية من وتيرة انتهاكاتها بحق المدنيين، وقامت باستهداف خمس نساء بينهن طفلة في عمليات قنص مباشرة خلال الأيام القليلة الماضية، كان آخرها ظهر اليوم الخميس .

وأقدمت عناصر المليشيات الحوثية المتمركز في أعالي جبال الحُشاء صباح اليوم بقنص امرأة في العقد الثالث من عمرها تدعى "سامية حُماش" برصاصتي قنّاصة بشكلٍ مباشر وسط عزلة عُقيب شمال غرب منطقة حَجْر، وقعتا في منطقة البطن واليد، وقد أسعفت إلى المستشفى وحالتها خطرة حسب إفادة الأطباء نتيجة نزيف داخلي إثر تمزيق الرصاصة للأمعاء.

تأتي هذه الحادثة بعد يومين من حادثة قنّص الطفلة "سبأ الليث" ذو الثلاثة عشر ربيعاً من قنّاص حوثي يتمركز في أعلى مأذنة المسجد في بلدة الخَرَّازة جنوبي منطقة العَود، حيث أطلق عليها أربع رصاصات ليصيبها في الرصاصة الخامسة، والتي سبقتها بأيام حادثة قنّص قريبتها "هاجر محسن الليث" خمسة و عشرون عاماً من نفس القناص وفي نفس المكان.

وقد أقدمت -أيضاً- هذه المليشيات في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع على القيام بعمليتي قنّص بحق أخرييتين شمال منطقة مُريس، أحدهما تدعى حنان أحمد، من أهالي عزلة "الزيلة" أُصيبت في ساقها الأيمن برصاصة قناصة بشكلٍ مباشر، وقد روت حنان -أيضا- لـ«لمركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي»، إنه قبل حادثة قنصها بيومين، كانت هناك عملية قنّص أخرى قام بها عناصر المليشيات، حيثُ قتلت امرأة من أهالي عزلة "الجروف" بعد أن أطلق عليها قناص حوثي النار ليرديها قتيلة على الفور بعد أن وقعت الرصاصة في عنقها.

يأتي هذا التصعيد من قبل المليشيات الحوثية الذي تستهدف فيه المدنيين، بعد أن خسرت العديد من عناصرها بينهم قيادات ميدانية بارزة في مواجهات مع القوات المسلَّحة الجنوبيَّة والمشتركة خلال الأسبوعين الماضيين شمال غرب جبهات محور الضالع، وهو مايراه مراقبون بأنه جاء للتعويض عن خسائرها كما تعمل كل مرة عند تلقيها خسائر ميدانية.

• المركز الأعلامي لمحور الضالع القتالي
• الاربعاء: 8 تموز/يوليو 2020م

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص