آخر تحديث : الأحد 2019/09/15م (10:29)
على وقع انتصار القوات الجنوبية .. "الأمناء" تعيد إلى الأذهان وتذكر قوى النفوذ ..
إنه زمن الجنوب أيها (العجوز الأحمر)!
الساعة 08:05 PM ("الأمناء" تقرير/ عبد الله جاحب:)

تتحقق الانتصارات وتسطر أروع الملاحم، ويكتب التاريخ زمن الجنوب، ويدون على أسوار وجدران الوطن ميلاد زمن (الجنوب).

مانعيشه اليوم، ومايحدث على أرض الجنوب الطاهر، يرسل رسائل مدوية لمن أراد تكرار حقب ومراحل ماضية، ولمن يحاول إعادة كتابة سيناريو السنين العجاف على أرض الجنوب اليوم.

إنه زمن نقش بالتضحيات والفداء، وسقي بحبر الدم الجنوبي، وارتوت كل فصول ومحتوى الصيغة بالدماء الزكية الطاهرة.

مراقبون قالوا إنه "لم يعد ذلك الجنوب الذي كانت فيه "القبيلة" في الشمال تشخط وتنخط وتأمر وتنهي وتحكم  في أرض الجنوب".

وأضافوا، في أحاديث مع "الأمناء": "ليس ذلك الجنوب الذي كانت فيه امبراطورية الـ"الأحمر" التي لا تغرب عنها الشمس من المهرة إلى باب المندب، تحت مظلة وسقف "وحدة" الفتاوي الدينية والتكفيرية، والتطرف والإرهاب".

وتابعوا: "غابت شمسك أيها الكهل، وتلاشت وتبخرت امبراطوريتك أيها العجوز الأحمر، وذهبت المملكة العائلية الإمامية الزيدية الشمالية الأحمرية أدراج الرياح، وغرقت بين أمواج الجنوب العالية.. إنه زمن الجنوب من المهرة إلى باب المندب، زمن الرجال الذين أعادوا الحق المسلوب، ودفنوا وحدة الانفرادية بالحكم، وحدة العائلية الأمامية الزيدية الكهنوتية، ونظام وقانون باب اليمن.. زمن الملاحم البطولية، وقاهرو الإرهاب، ونزعوا الجنوب من أنياب الشمال ومخالب الإخوان".

واستطردوا: "زمن الجنوب أيها العجوز الأحمر الذي تحلم بأن تضع أقدامك عليه اليوم، ويراودك الحنين إلى الوصول إلى محاذاة حدوده الجغرافية".

وأشاروا إلى أنه الزمن أصبح زمن "زمن الأحزمة الأمنية، والنخب الشبوانية والحضرمية, التي جعلت قنواتك الفضائية، تزعق وتنهق ليل ونهار، وحولت من خنادق الفنادق في العاصمة السعودية الرياض خلية أزمة للخزي والعار الإخوانية.. زمن الجنوب أيها العجوز الأحمر الذي تحطمت على أسواره كل أدواتك الداخلية، وانتهت وتلاشت وتبخرت كل معسكراتك الكرتونية  الهشة الضعيفة، الرخوة الرهوة".

وأكملوا: "من تحول إلى حرم سفير، وخرج بعباءة وجلباب وكعب عالٍ،  وترك غرفة نومه بين أيادي أطفال حاكم مران، لن يستطيع أن يتحمل، أو يقترب من زئير الأسود التي تصدع وترتفع من العاصمة عدن، وبوابة النصر الضالع، وأبين العزة، وشبوة الشموخ، وحضرموت الخير، ويافع المدد، ولحج الموت، وسقطرى الطوفان، وبوابة الشرق المهرة..إنه زمن الجنوب أيها العجوز الأحمر الذي لا ينكسر ولا يخضع ولا يخنع ولا يستسلم أو يسقط بعد اليوم".

 

خمسة أعوام فشل!

كونت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا وإقليميا، التي يهيمن ويستحوذ ويسطر عليها الإخوان المسلمين، ويحكم قبضة على كل مفاصلها ومؤسساتها ومرافقها الحكومية، بقيادة علي محسن الأحمر المرشد العام للإخوان المسلمين فسادا فضيعا، وعلى مدى خمس سنوات أصبحت الحكومة الشرعية شريكــًا وتوأمًا لا ينفصل من الفشل والإخفاق، وأجهزت على الدولة وحضورها وتواجدها.

سياسيون قالوا: "عملت حكومة الشرعية على استنزاف التحالف العربي، والاسترزاق منه، من خلال تكوين جيوش كرتونية، وصنع معارك وهمية عالقة بين التباب والهضاب، وكونت إمارة إخوانية إرهابية متطرفة على مشارف وأطراف الجنوب (مأرب)".

وأضافوا، في أحاديث مع "الأمناء": "ذهبت الحكومة الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا وإقليميا، بقيادة الرئيس (الظل) محسن الأحمر إلى أضعاف الشرعية اليمنية وارتهان رئيسها (هادي)،  والسيطرة على كل القرارات والتعينات، وعملت على خلق خلايا ومليشيات متطرفة إرهابية متطرفة بعيد عن الدولة ومؤسساتها وتواجدها وحضورها".

وتابعوا: "وسقطت الحكومة الشرعية اليمنية المحسنية في مستنقعات الفشل وبؤر الإخفاق طيلة خمس أعوام ماضية، فكان الفشل حليفها، والإخفاق صديقها، والاسترزاق أنيسها، واستنزاف التحالف العربي رفيقها وخليل مسيرتها طيلة خمسة أعوام من الفشل والإخفاق".

 

خلية أزمة بقيادة زعيم المفخخات

أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي، منتصف الأسبوع الجاري أمرا رئاسيا بتشكيل خلية لإدارة أزمة عدن حسب وصفه في العاصمة عدن.

وقالت مصادر في الرئاسة: إن الخلية التي شكلها الرئيس برئاسة نائبة الفريق علي محسن الأحمر، وعضوية كل من رئيس مجلس النواب سلطان البركاني ورئيس الحكومة معين عبد الملك ووزير الدفاع الفريق المقدشي ومدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي.

ويأتي تشكل تلك الخلية التي شكلها الرئيس هادي بعد أن أسقط المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن، آخر معسكرات ومعاقل الإخوان المسلمين في العاصمة عدن، وسقوط المحافظة بادي القوات المسلحة الجنوبية، والأحزمة الأمنية والنخب الشبوانية والحضرمية، مدعومة سياسيا وعسكريا من المجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الشرعي للشعب الجنوبي.

فكانت تلك الخلية عبارة عن مفخخات يتزعمها أمير وقائد التطرف والإرهاب، والمتورط بقضايا إرهابية، وملفات في العمليات الإرهابية داخليا وخارجيا  دوليا وإقليميا.

وصف ناشط سياسي ومدون على شبكات التواصل الاجتماعي التي شكلها رئيس شرعية المهجر اليمنية برئاسة أمير الإرهاب "علي محسن الأحمر" أنها لجنة مفخخات وليس لجنة "إدارة أزمـة "

وقال المدون "محمد مظفر" في تغريدة: هادي يشكل "خلية" بقيادة نائبة الأحمر لاحتواء الأزمة في عدن...وصلت الرسالة ياهادي.. (استعدوا لموجة مفخخات قادمة)".

من جهة أخرى كشفت قناة اليمن الرسمية، عن أسماء خلية إدارة الأزمة التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن، والتي شكلها رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، خلال ترأسه، الاثنين الماضي، لاجتماع ضم كبار قيادات الدولة.

وبحسب القناة، فقد تشكلت الخلية برئاسة، نائب الرئيس، علي محسن الأحمر، وعضوية رئيس البرلمان، سلطان البركاني، ورئيس الوزراء، معين عبد الملك، ونائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية، أحمد الميسري، ووزير الدفاع، محمد المقدشي، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية، عبدالله العليمي.

وأكد مراقبون، أن الأسماء التي تضمنتها خلية الأزمات، تنبئ بمزيد من التصعيد خلال الأيام القادمة.. لافتين إلى كافة الأسماء التي تضمنتها الخلية هي السبب الرئيسي في نشوب هذه الأزمة وتحرك قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الأخير في عدن.

وما تلك الخلية في نهاية المطاف إلا مفخّخات وأحزمة ناسفة، بقيادة زعيم وأمير المفخخات الإرهابية الإخوانية المتطرفة  الكهل العجوز علي محسن الأحمر.

 

رسائل الحكومة الشرعية

حمل تشكيل تلك خلية الأزمة التي ذهب هادي إلى تشكيلها، تحت كنف وظل وسقف وقيادة العجوز الأحمر العديد من الرسائل التي أرادت الحكومة الشرعية إيصالها إلى الجنوبيين وممثلة الشرعي المحلس الانتقالي الجنوبي، وفي طياته جملة  من الأهداف المراد تحقيقها، وبين جعبتها الكم الهائل من أساليب وأشكال وأنواع وأصناف الأعمال والأفعال المتطرفة الخارجة عن قواعد وأبجديات وحيثيات النظام والقانون.

أرادت  الحكومة الشرعية اليمنية إيصال رسالة نشر الفوضى والانفلات الأمني، وإدخال الجنوب والعاصمة المؤقتة عدن تحديد في مربعات الماضي ماقبل عهد وحقبة المجلس الانتقالي الجنوبي، رسائل محتواها وفحواها، مفخخات قادمة، وأحزمة ناسفة، وانتحاريون، وعمليات إرهابية، وحرب خدماتية، وتدمير بنية تحتية، ودمار وخراب، وتحريك خلايا نائمة داخليا، وإقلاق السكينة العامة .

تلك هي رسائل الشرعية اليمنية اتركوا لنا، وفسادنا، فشلنا،  وإخفاقنا، أو ابشروا وارحبوا بعودة نشاط المفخخات الإرهابية الإخوانية المتطرفة بقيادة زعيم وأمير الخلية الإرهابيّةالكهل العجوز علي محسن الأحمر .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل