آخر تحديث :السبت 04 ابريل 2020 - الساعة:19:48:17
الفقيد "فضل حميد".. تاريخ نضالي كبير
(عدن - الامناء - كتب فضل احمد عبداللاه:)

  تَعَـرَّفتُ عَلَى أَخِـي ، وَرَفِـيق دَربِـي فِي النِّـضَال :  "فَــضل بن فَــضل حَـمِـيد" رحمة الله عليه بعد حرب 94مـ  .  حيث كنَّا نتقابل صدفة أحياناً ، ونتكلم على مايجري في عدن والجنوب ، وخاصة ماتم من إقصاء  للموظفين والعسكريين و الحالة المعيشية التي نعاني منها من قِبَل الاحتلال اليمني ، وقضايا البسط على الأراضي والمرافق الحكومية و... إلخ .   وتعـرفت عليه أكثر عندما تم صرف له مساحة محطة الممدارة في مديرية الشيخ عثمان من قِـبَل المحافظ ( طه غانم ) لأحد المتنفذين ، حيث كان - رحمة الله -  من ضمن من وقفوا في الدفاع  عن مساحة محطة الباصات ، وكان صامدًا أمام الجبابرة الفَسَدَة .  وتم احتجازه هو ورفاقه ، حتى تم تثبيت المحطة .  بعد ذلك تَوَطَّدت علاقتي به أكثر ، حتى - 7/7/2007 -  التقينا في أول فعاليـة في ساحة العروض للمتقاعدين العسكريين الجنوبين .  وبعدها في ساحة الهاشمي في أول فعالية للتصالح والتسامح في يناير 2008  .  واستمرينا  بالتواصل ، وكنا حاضرين دائماً في كل الفعاليات في ردفان والضالع وغيرها .  وبعدها انشغل في أمور حياته الأسرية ، لكونه انقطع من العمل ، ولم يكن له مرتبًا شهريًا  .  وفي تلك الفترة  كان أخي فضل لا يتبع لأي مكون سياسي فكنت أَلِحُّ عليه بأن ينخرط معنا.  حينـئذ كنت أنا رئيسًا للمجلس الوطني لمديرية الشيخ عثمان ، وتم انظمامه للهيئة الإدارية للمجلس الوطني في مديرية الشيخ عثمان .  وكانت اجتماعتنا وتحركاتنا  سرية ، ونتواصل لنشارك في فعاليات الحراك خارج المحافظة .  حتى منتصف  العام 2011 مـ ، عملنا اجتماعا في ساحة الشهداء في  المنصورة ، وهناك التقيت بالأخ محسن علي حمود ، وشكلنا مجلس الحراك السلمي  لمديرية الشيخ عثمان  برئاسته  ،وأنا أمينً عامً للمجلس واستمر ذلك حتى سبتمبر  2012م  .  وفي أكتوبر 2012مـ ، عُـقِدَ المؤتمر العام للحراك السلمي بقيادة   حسن باعوم .  ونحن بقينا بتيار الرئيس علي سالم البيض ، وتم إعادة تشكيل مجلسنا  في المحافظات والمديريات ، وتم انتخابي كرئيسً للمجلس الأعلى للثورة السلمية - ( تيار البيض )-  ، في مديرية الشيخ عثمان ، والأخ فضل حميد كان رئيسًا لدائرة الشهداء والجرحى .   وحينها في نفس العام 2012 مـ ، قمنا بتاسيس ساحة للحراك في مديرية الشيخ عثمان ساحة مدرسة ثلاثين نوفمبر بالشيخ عثمان .    حيث قمنا بأول فعالية فيها في يوم الأحد ، وفي  الفعالية  الثالثة ، طلبنا الشيخ حسين بن شعيب لإلقاء محاضرة .  وبعدها خرجنا بمسيرة جابت شوارع المديرية ، وقررنا بأن يكون كل أحد من كل أسبوع ، فعالية مديرية الشيخ عثمان ، والفعالية الرابعة كانت في يوم الأحد الرابع ، وطلبنا الشيخ محمد مشدود ، وخـرجنا مسيرة جابت شوارع مدينة الشيخ عثمان .    حينها عرف كل أبناء الجنوب في مديرية الشيخ عثمان وضواحيها ، بأن فعالية الحراك  في مديرية الشيخ عثمان  كل أحـد .    وفي تلك الفترة كانت أنصار الشريعة حكمت سيطرتها على أبين  ، وكانت بعض خلاياها تتسلَّل إلى الممدارة ، وكانت تحصل اغتيالات فيها ، وكنا قد تَخَوَّفنَا من سيطرة  أنصار الشريعة على الممدارة .   حينها نسقنا بشأن عمل فعالية فيها ، لكي يتفاعل نشاط الحراك  فيها ، أسوة بمدينة  الشيخ عثمان  ، وضرورة  تفعيل فرع المجلس هناك  ، والذي كان برئاسة المناضل  العميد : علي مقبل رحمة الله عليه .     ولكن العميد علي مقبل قال :{ أنا مشغول في جمعية أكتوبر وأريد أي واحد  يحل محلي برئاسة المديرية ، لأنني لم أستطع أن أوفِّق بين عمل جمعية أكتوبر على مستوى الجنوب ،  وعمل رئاسة  مجلس حراك الممدارة } .   ونسَّـقنا حينها  لعمل فعالية مع الأخ حسين معرج و الإعلامي اللامع  المناضل  خالد شائع ، وتكلف الأخ "فضل حميد"  بالتنسيق مع الشيخ محمد مشدود  لإلقاء محاضرة ، ووفَّـر له مواصلاته ذهابًـا وإيابًـا ، وفي نفس الفعالية قام العميد علي مقبل    بتسليم قيادة مجلس حراك  الممدارة  للأخ رياض درويش ، ومن حينها تم تفعيل  نشاط مجلس الممدارة كل أربعاء ، وكان مجلس حراك مديرية الشيخ عثمان داعمًـا له .   كما كان مساندًا  لمجلس حراك دار سعد في جميع فعالياته الأسبوعية .   وكنَّا نحشد من مديرية الشيخ  عثمان إلى  جميع مديريات العاصمة عدن بباص المناضل الفقيد  "فضل بن فضل حميد"  - رحمة الله تعالى عليه - على مدار الأسبوع حيث كانت الفعاليات في المديريات على النحو التالي :  1 - السبت ← القلوعة .  2 - الأحد ← الشيخ عثمان  . 3 - الإثنين ←  التواهي  . 4 - الثلاثاء ← دار سعد والمنصورة . 5 - الأربعاء ←   الممدارة . 6 - الخميس ←  كريتر  .  7 -  الجمعة  ← المعلا ، صلاة الجمعة . 8 - عصر الجمعة  ← خور مكسر .   حتى انتقلنا إلى ساحة الاعتصام (ساحة العروض)  خور مكسر حيث قام بشراء خيمة باسم مديرية الشيخ عثمان ، وكان يوفر العشاء من منزله للسَّـاكنين في الخيمة وماحولها ، وكان معنا  عضواً في اللجنة العليا للتصعيد الثوري ( لجنة الشهيد خالد الجنيدي)  حتى انفجر الوضع في 24 / مارس 2015 حيث تم الغزو الحوثي للعاصمة عدن والجنوب عامة .   وبعدها انتقلنا إلى الجبهات ونحن حَـشدنا إلى جبهة المصعبين حيث كنا أنا وهو نتداول على قيادة نقطة المصعبين ونخرج في الهجمات الليلية على الغزاة.  حتى تم تحرير العاصمة عدن ، ومن ثُم عـدنا إلى ساحات النضال السلمي وانتخبنا الفقيد رئيساً للمجلس الأعلى للحراك الثوري لمديرية الشيخ عثمان .  ،،، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته   ،،، .    فَــضـل أَحْــــمَــدْ عَـبْداللَّاه  رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري ، خيار ( 4 مايو)  للعاصمة عدن .  عضو القيادة المحلية لانتقالي العاصمة عدن 17/ فبراير 2020 .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل