آخر تحديث :الاربعاء 08 يوليو 2020 - الساعة:23:55:20
ماذا يجري وما المطلوب
نصر هرهرة

الاربعاء 01 يوليو 2020 - الساعة:14:52:24

تدهورت الخدمات خلال السنوات العجاف وتدهورت البنية التحتية  بفعل السياسيات التي مورسة ضد الجنوب  وفساد الحكومات المتعاقبه  واستخدمت  الخدمات كورقة سياسية وليس حق من حقوق الشعب وعندما زادت تدهورا وجرى التلاعب  بالمرتبات ايضا وكاستجابه  منطقيه للواقع اعلن المجلس  الانتقالي الادارة الذاتيه  للجنوب لانقاذ ما يمكن انقاذه قبل عدة اسابيع وفي تقديري فان موضوع الادارة الذاتية للمناطق المحرره في ظل فساد الحكومة  وتقوقعها في فنادق الخارج  قد تاخر  وكان ينبغي ان يتم بعد تحرير عدن وبقية محافظات الجنوب لكن حينها ماكان هناك قيادة سياسية موحدة تستطع اتخاذ مثل هذا القرار وتتابع تنفيذه.

ان الوضع المتدهور للخدمات والرغبة الجامحه عند الناس  لتغيير والتخفيف من معانتهم  التي تمثلت في انقطاعات الكهرباء وعدم توفر المشتقات النفطية وانهيار العمله  وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية  والبنية التحتيه  وافتقاد الامن والاستقرار وقطع الرواتب او تقطيرها.
وعندما اعلن المجلس الانتقالي الجنوبي الادارة الذاتيه  والتي جاءت كاستجابه منطقيه للواقع  ومعانات الناس الشديده اعتقد البعض ان لدى الانتقالي عصا سحريه  سيغير الاوضاع والتركه الثقيله بين ليله وضحاها  كما ان الثقه الكبيره بانحياز الانتقالي الى صفوف الشعب بل وانحداره من بين اوساطهم والنجاحات التي حققها في عدة ملفات وخصوصا السياسيه والامنيه  والدفاعية  الداخليه والخارجيه قد زادت من ذلك الاعتقاد  ولا ننسى ان بعض الاقلام التي تبدو مناصره للانتقالي او  تتبجح بالقرب منه والغير عقلانية  قد كرست  ذلك الاعتقاد  بوعي او بدون وعي
وكان الاجدر بنا ان نصارح الناس  ونقول لهم   ان القادم اصعب فكونوا معنا ....سنعاني كثيرا ونتالم كثير وهذا ثمن لحريتنا واستقلالنا  كونوا معنا  من اجل الجنوب الحر كونوا معنا  وان تحاصرنا او حوربنا  كونوا معنا ...سنصمد معا  من اجل غد قريب افضل ،  كونوا معنا.
واليوم وبعد  ايام قلائل من اعلان  الادارة الذاتيه  فان حرب الخدمات قد اشتدت ضراوة ضدنا   فتدهور الخدمات للاسوأ ... ففي الوقت الذي توقع  الناس في عدن عصا سحرية مع الانتقالي . ونشطت الخلايا النائمه  لتحريض الناس ضد مستقبلهم  المنشود ،  مستقله عواطفهم ومعاناتهم الذي اسياد تلك الخلايا  الفاعلين  الرئيسين  لصنع تلك المعاناة  ،  بالتوازي مع التحشيد العسكري  ضد الجنوب  بهدف اسقاط طموحات وتطلعات شعبنا  في الخلاص النهائي من هذه الاوضاع والمعاناة  ليعيدونا الى مربع 1994م وما تلاه من معاناة وظلم  وحرمان  وعنصريه مقيته
فهل ندرك اليوم ان هناك من يقدموا ارواحهم  ودماؤهم  دفاعا عن هذه التطلعات والاهداف العظيمه لشعب الجنوب ،  السنا نحن ايضا ينبغي ان نقدم  التضحيات  في الصبر والتحمل  لما الت اليه الاوضاع الخدمية المتراكمة  ودون ان نخضع تطلعاتنا واهدافنا  ومستقبل اجيالنا  والمساومة بها مقابل فتات، من الخدمات تضل قيد على رقابنا وكرامتنا  وسيادتنا  وفي نفس الوقت فان من حقنا ان نطالب قيادتنا   بتحسين الاوضاع وننتقد اخفاقاتها  ونقدم الحلول والمقترحات لها  وعلى  الادارة الذاتيه  ان تكون شفافه معنا وتصارحنا بالمشاكل  التي ورثتها  والتي تواجهها  وتقول لنا ماذا فعلت وماذا ستفعل  بحيث تتوخى الدقه والمصداقيه والوفاء بالوعود

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص