آخر تحديث :الاربعاء 27 مايو 2020 - الساعة:18:05:07
لتذوب صراعتنا وليسمو الضمير الإنساني لمواجهة كورونا
جمال عبدالناصر

الاربعاء 06 مايو 2020 - الساعة:18:05:19

 


وفاه بالمئات وإصابات بالآلاف في العالم بسبب فيروس الكورونا ، كارثة تلف العالم ومآسي تتربص بكل من يتمتع بالصحة والعافية.

 

الدول المتقدمة تواجه هذا الفيروس بكل الوسائل الحديثة والإجراءات الاحترازية للوقاية من خطر ذا الفيروس الذي يفتك بالعالم البشري.

 

تعاونت الدول وانفقوا الأموال وقدموا المساعدات وساهموا لدراسة هذه الفيروس لاكتشاف علاج لهذا المرض ، تكاتف البشر من كل أصقاع الأرض وتصالحت الدول المتصارعة لانهم يدركوا أن الوقت هو وقت التلاحم والاصطفاف للخروج من الأزمة الى بر الأمان بأقل خسائر بشرية.

 

مدت الإمارات يدها الى سوريا لمساندة الشعب السوري لتجاوز محنته وغيرها من الدول المتقدمة تتعامل بهذا المنطق لأنها تدرك أن وقت الشدائد تذوب الخلافات ويسمو الضمير الانساني ، ننظر الى كل هذه الأحداث والمواقف الانسانية ونشعر بالألم لان وطني يفتك به الصراع السياسي ويبعث به تجار الحروب.

 

وفي أحلك الظروف مازالوا يتصرفون بكل رعونه ، في العاصمة عدن المدينة المعروفه بطبيعتها الساحره وبابناءها الطيبون المدينه التي احتضنت الجميع وتمد يدها للكل ، هناك صراعات وخلافات بين مكتب الصحة ورئيس قيادة المجلس بالعاصمة عدن يتسببون بمنع تجهيز الحجر الصحي في البريقة بالعاصمة عدن ، مماحكات في الظروف الاستثنائية تجعلنا معرضون للخطر جميعاً اذا استمر هذا الصراع ، متى يفيقوا ويعودوا الى رشدهم ويدركوا ان الدول المتقدمة لم تستطيع مواجهة هذه الكارثة فكيف ببلادنا والتي تفتقر الى ابسط المقومات الصحية ، أصوات الشعب بحت من هذه المآسي والخلافات الهامشية.

 

الخطر يحيط بعدن من كل مكان من المطار ومن سكوت المحافظ وتخاذله ومن الصراع الداخلي وهم مازالوا في تعنتهم وتكبرهم وغرورهم لايعرفون ان الكارثه لن تستثني أحد ، الشعب ينزل الى الشارع و يقوم بالمبادرات والشباب يتطوع للمساهمة بالتوعية للوقاية في ظل شعور بعدم المسؤولية لمحافظ عدن ، عدم الظهور حتى بكلمة واحده للمحافظ أو المساهمة أو وضع خطة صحية سوف يغرق عدن في وضع كارثي لم يشهد له مثيل.

ندعوا مكتب الصحه ورئيس الانتقالي بالعاصمة عدن الى ترك الخلافات جانباً والعمل جنباً الى جنب وكتف بكتف الى مساعده الشعب لتجازو الكارثه قبل ان يقع الفأس بالراس وفي حينها لاينفع الندم ، كما ندعوا المحافظ الى التحرك والاسراع والعمل بجد واجتهاد وتنفيذ مهامه بالتنسيق مع منظمة الصحه العالميه ومسانده كل جهات الاختصاص ومنظمات المجتمع المدني وايضاً الشباب في التوعية والتدابير الاحترازية للوقاية من خطر هذا الفيروس بكل الوسائل المتاحة قبل فوات الأوان..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص