آخر تحديث : الثلاثاء 2019/10/22م (15:59)
رسالة إنسانية عاجلة من منتحر قتل عائلته إلى فخامته!
ماجد الداعري
الساعة 09:31 PM

الاخ الرئيس اليمني الهارب عن شعبه للعام الخامس.. عبدربه منصور هادي..

بلا تحية ولا سلام عليك ولا على كل جلاسك من يحيطون بك من عصابة تتاجر بارواحنا وتستمر خيرات بلدنا كي تزداد ثراءا فوق ثرائها الفاحش ونزداد نحن الشعب موتا فوق مانحن عليه بالمقابل.

وبعد التحية....... أتمنى ان تصلك رسالتي الإنسانية هذه وانت صاح بكامل عقلك ومدرك بكامل وعيك ومتفهم بكل حواسك وذهنك وبعيدا عن فراش النوم والأحلام الوطنية تجاه بقايا بلدك. مع تقديرنا مسبقا بالتدهور الكبير في حالتك الصحية وماسببته من صعوبات إدراكية لم تعد تسمح لك مؤخرا حتى من استيعاب صور أولادك واحفادك وتفهم أسماء وزرائك و معرفة سفرائك. وعليه فإن أملي بالله كبير ان يمكنك من قراءة رسالتي الإنسانية هذه وتفهم وجع صرختي ومافيها من حرقة وقهر وألم، إذا ماكنت لاتزال على إنسانيتك العاطفية مثلنا على الأقل نحن المفترضين أننا شعبك الذين نموت يوميا بنار الحرب وغاراتها وويلاتها أو بالمجاعة والأمراض والأوبئة والمصائب والكوارث المختلفة التي تعصف بنا كل يوم ولانجد منك أو ماتسميها بحكومتك الشرعية، شربة ماء أو حبة اسبرين ولاحتى تحذير من ارصاد جوي ينبهنا بتقلب الأجواء وتجنب مخاطر الأمطار والاعاصير والمنخفضات الجوية وغيرها من كوارث التقلبات المناخية التي ضربتنا قبل أيام بعدن دون سابق إنذار وخلفت موتى ومرضى وخراب ودمار طال الجميع، بينما أنت وعائلتك وحاشيتك اللئام تتنعمون - بمنفاكم الأبدي بإذن الله-خارج بلادنا وبعيدا عن مآسينا وأوجاعنا، بخيراتنا نحن الشعب المطحون جوعا والمحاصر بالموت من كل جانب.

وبعد كل ماسبق أود ابلاغك يافخامة الرئيس التعيس بواقعة صادمة ومؤلمة شهدتها إحدى مناطق مديريات محافطتك أبين إن كنت ماتَزال تدرك وتتذكر تاريخ ميلادك، واقعة فاجعة بكل مافي الأمر من معنى الحزن والقهر على ما وصل إليه حال شعبك اليوم بفضل حكمتك القيادية المسيئة لكل قائد جنوبي والمهينة لكل عقلية يمنية حكيمة وفي ظل إستمرار اختطافك من قبل أسوأ بطانة لصوصية تحيط بك وتصر على إستمرار تغييبك وعزلك لاستثمار وجودك الأسمى والشرعية المفترضة لحكمك الشكلي، بعد خمس سنوات من الحرب والدمار والحصار وتبعاتها. تعاسة الرئيس الشريد.. أود اخباركم - بكل حرقة وألم بالغين - أن مواطنكم العزيز "أمين الخضر منصور الفاشي" من ساكني منطقة المقبابة بمديرية مؤدية محافظة أبين أقدم في ساعة متأخرة ليلة أمس الخميس على ارتكاب جريمة بشعة بحق نفسه وكافة أفراد أسرته،تاركا مأساة هزت سكان المنطقة كلها،بعد أن أقدم على اطلاق النار على زوجته وابنتيه وولده المتراوح أعمارهم بين 9-13عاما، وارداهم جميعا قتلى في الحال ومضرجين بدمائهم أمامه، قبل أن يعود لقتل نفسه منتحراً بعدهم، وذلك هربا من سوء واقعه المعيشي وقسوة ظروف الحياة التي يمر بها وأسرته في عهد حكمكم الميمون عن بعد.

فهل ياترى وصلتك رسالتي الانسانية التي كتبتها بلسان حال المواطن المنتحر سامحه الله وغفر له وحاوت أن اصيغها بحرارة المشاعر الإنسانية المكلومة ومعاني القهر من واقع بائس أوصلتنا إليه من منفاك وتتحمل أوزاره عند الله وعباده كأسوء وأقبح راع تولى رعاية أمة فهرب منهم بشكل نهائي، متخليا عن كل واجباته الوطنية والأخلاقية والدينية والإنسانية تجاههم،ومصرا بشكل مستميت ومن حوله، على استمرار الحرب الكارثية عليهم، كي يضمن بقاء مصالحه ومن حوله،من خلال تواصل تمديد حكمه الافتراضي لليمن، من منفاه المؤبد للعام التاسع، بدلا عن فترة ولايته الانتقالية المحددة ب24 شهرا لا أكثر.

وخلاصة الخلاصة، أن المواطن امين الفاشي قتل نفسه وأفراد أسرته فجر اليوم يافخامة المشير- وارتكب بحق روحه وغيره، تلك الجريمة المؤسفة التي لايقبلها دين ولايقرها شرع ولايبررها اي عذر- نتيجة سوء واقع وصلنا إليه في بلد تزعم رئاسته من غرفة أقامتك بالرياض، وبفعل مرارة الحاجة وذل السؤال وقلة الحيلة وضعف الإيمان والحكمة والبصيرة. ولا مفر لك بالمقابل من الله حينما سيسألك عما قدمت له وأفراد عائلته من خدمات ومعونات إنسانية باعتبارهم من رعاياك ومواطني يمنك الاتحادي الجديد المنشود من قبل زبانية عهدكم الظلامي التعيس. #رسالة_عاجلة_الى_رئيس_هارب

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1049
عدد (1049) - 22 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل