آخر تحديث :الجمعة 03 ابريل 2020 - الساعة:23:50:23
لضرورة وطنية جنوبية يجب تشكيل جبهة وطنية
العقيد / محسن ناجي مسعد

الجمعة 21 فبراير 2020 - الساعة:20:49:38

لا زالت أمامنا أمور تتطلب الإصغاء إليها ودراستها وفهمها الفهم الموضوعي وأيضا الفهم الوطني، ويجب علينا في هذه المرحلة من تاريخ نضال شعبنا الجنوبي أن نصغي لأي آراء تطرح للمصلحة العليا لوطننا الجنوبي وأيضا لاستحقاقات المرحلة الوطنية المصيرية وما يرافقها من تعثر وأخطاء في مسار نضالنا الوطني الجنوبي، وأيضا هناك آراء تطرح وتعرض على صورة تنويرات توعوية وطنية وهي لهامات وقامات وطنية جنوبية لها دور وطني في مسيره نضالنا الوطني الجنوبي وأيضا صاحبته خبرة سياسية كبيرة وهي لا شك ولا ريب تنظر للمصلحة العليا للوطن وتنظر للمستقبل السياسي للجنوب وأيضا هي مجربة ومرت بمراحل سياسية وتاريخية في مسار العمل السياسي والوطني الجنوبي وما تطرحه قابل للنقاش وللأخذ والرد والعطاء وأيضا لإثراء الموضوع ولأهميته الوطنية وللمصلحة الوطنية الجنوبية العليا.

وهذه الآراء والأطروحات عند قراءتها قراءة موضوعية ووضعها تحت المجهر السياسي نجدها تصب في مصلحة ووحدة الصف الجنوبي وإطار التصالح والتسامح الجنوبي وأيضا في توحيد كل الجهود لتعزيز الوحدة الوطنية الجنوبية ووحدة الصف الوطني والتأكيد علي أن وحدة الصف تساوي الحل للقضية الوطنية الجنوبية وهذه الآراء هي مطروحة أمام قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي لتشكيل جبهة وطنية جنوبية برئاسته وتحت قيادته ومشروطة بالإيمان المطلق للهدف الرئيسي والذي هو هدف الشعب الجنوبي وهو استعادة الدولة الوطنية الجنوبية على ترابها الوطني وعلى حدودها لما قبيل ??مايو????، وهذا الهدف يشكل إجماعا شعبيا ووطنيا إذ أن الهدف هو الشرط الأساسي والموضوعي لبناء أسس الجبهة الوطنية الجنوبية تحت قيادة ورئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، وهذه الآراء إنما هي لإحدى الهامات الوطنية الجنوبية ممثلة بالمناضل الوطني والقيادي الجنوبي الدكتور محمد حيدرة مسدوس، وهذه الآراء تم تداولها على شكل تنويرات صادرة من هذه الهامة الوطنية وهي تحمل رقم ?? وتم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي وفي أغلب الجروبات الجنوبية وهي تتكلم بصورة مفصلة وتدعو المجلس الانتقالي الجنوبي إلى إعلان وقيام جبهة وطنية جنوبية تضم الجميع ولا تستثني أي مكون جنوبي يؤمن بالهدف الوطني والمتمثل باستعادته الدولة الوطنية الجنوبية. ويقول أيضا في التنويرة أن قيام جبهة وطنية تضم الجميع هي الرد المناسب لفشل اتفاق الرياض وأيضا لاستعاده الوطن الجنوبي والدولة الجنوبية لأنها مرهونة بوحدة الصف الجنوبي ووحدة الصف الجنوبي تتطلب اليوم جبهة وطنيه تضم المؤمنين باستعادة الوطن والدولة الجنوبية لأنه بدون قيام جبهة وطنية لا يمكن أن يتوحد الصف الجنوبي وبدون وحدة الصف الجنوبي سيفشل الجميع بما في ذلك المجلس الانتقالي.

إذن يجب علينا كنخب وكشخصيات سياسية واجتماعية ووجاهات وأيضا مجلس انتقالي الأخذ بما طرح ودراسته وفهمه الفهم الوطني الموضوعي والأخذ به دون إقصاء لأحد وأيضا أكد الدكتور محمد حيدرة مسدوس على أن يكون تحت قيادة ورئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا مكسب كبير للكل ولكل من يؤمن بالهدف الجنوبي في استعاده الدولة الجنوبية وأنا حقيقة وبعيدا عن أي حسابات أو عواطف أرى أن الرأي صائب ويجب دراسته والأخذ به من جميع النواحي ويجب أن نفهم معنى جبهة وطنية جنوبية عريضة تضم الكل، المؤمن باستعادة الدولة الجنوبية وأيضا يجب على كل مكونات الحراك الوطني الجنوبي أن تفهم معنى جبهة وطنية جنوبية على أسس وطنية يجمعها الهدف الأساسي وهو استعادة الوطن والدولة الجنوبية وأن يكون التوافق الوطني على رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ويكون على أساس الهدف الوطني استعاده الوطن الجنوبي ويجب على المكونات الحراكية الدخول في هذه الجبهة الوطنية تحت قياده المجلس الانتقالي الجنوبي لأن ما يجمعها فيه الهدف الوطني والمتمثل باستعادة الوطن والدولة الجنوبية وأن مهام الجبهة الوطنية هي تحقيق هذا الهدف وتكون على أطر وهياكل عليا وطنية تحت رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وأيضا يتم هذا بتوافق وطني طوعي وعلى أسس الهدف الوطني وبصورة جبهوية وطنية تضم الجميع تحت رئاسة المجلس الانتقالي.

في الأخير نتمنى من الجميع الفهم الوطني وأن يضع الجميع مصلحة الوطن الجنوبي فوق كل المصالح.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل